سَلِمْتِ يا بيروت

قصيدة تُنشر للمرّة الأولى

 

سَلِمْتِ

          الرياحُ استَباحَتْ سِياجَكِ

                                        لَيْلَ الخُنوعْ

         

          فيما الصباحُ الـمُكَـلَّـلُ بِالغارِ

          يَبْحُثُ عن شاهِداتِ النهارِ

          ليُشْعِلَ رُوحَ رأسِ الشُّموعِ التي

                                        من ضُلوعْ

 

سَلِمْتِ

          خَضِبَة عَمْرٍ

      بِدَمِّ الغِلالِ المـمُـقيمَةِ في صَدْرِكِ الـحُرِّ

          يا زَهْوَةَ الوَثْبَةِ المارِدَ÷

      أنينُ الـحَـنين الـمُسافِرِ في حُلْمِكِ الثَرِّ

      يكتبُ: ما قِمَّةٌ سَاجِدَه؟

          والرأسُ أَنْتِ... كما القاعدَهْ!

 

سَلِمْتِ

      فَدَيْتُكِ مَعشوقةً... واجِدَهْ